العلاج بالبرودة والكمادات الباردة والثلج فى هجن السباق

العلاج الطبيعي البارد ، العلاج الحراري

يعد العلاج الحراري من أقدم وأبسط العلاجات الفيزيائية في الخيول وهجن السباق و يمكن استخدام العلاج بالحرارة أو البرودة بعدة طرق تبدأ من مجرد وضع الماء البارد من الخرطوم مباشرة على المطية إلى الأحذية العلاجية المصممة خصيصًا لذلك.
يعد تطبيق العلاج بالبرودة هو الأكثر شيوعًا وتشمل فوائده الفسيولوجية

فوائد العلاج بالبرودة فى الركاب وهجن السباقات

– انخفاض الدورة الدموية الموضعية فى مكان الالتهاب او الاصابة
– تقليل الالتهاب فى مكان الاصابة
– تقليل والقضاءعلى تورم الأنسجة المصابة
– تقليل والقضاء على الإحساس بالألم فى مكان الاصابة او فى العضلات المجهدة.

يكون العلاج البارد أكثر فاعلية إذا تم استخدامه في المرحلة الحادة بعد الإصابة أو الجراحة اي بعدها مباشرة بمدة قليلة وليس بعد ايام ولكن يفضل فى الايام الاولى.
لم يتم دراسة التأثير الدقيق للعلاج بالبرودة على الإصابات العضلية الهيكلية المختلفة للهجن والركاب على نطاق واسع ، وهناك حاجة إلى إجراء أبحاث لإنشاء إرشادات قائمة على الأدلة حول المدة الفعالة لاستخدام العلاج، وعدد المرات ، ودرجة الحرارة الملائمة للكمادات ، وسلامة التطبيق التي من شأنها تحسين النتائج بعد الإصابة ولذلك نأمل من الاخوة الاطباء الممارسين والمضمرين المهتمين الاستفادة من هذا المقال وبداية تجربة العلاج بالبرودة وموافتنا بالنتائج ليتم نشرها ويستفيد منها الجميع.

الاستخدامات الفعالة للعلاج البارد فى الركاب وهجن السباقات

– يؤدي التطبيق الموضعي للعلاج البارد على موضع الاصابة إلى انقباض الأوعية الدموية الطرفية وتقليل نضح الأنسجة الرخوة او اللينة وتقليل نفاذية المواد الالتهابية منها مما يساعد في تقليل الوذمة والايديما والتورم والنزيف وتسرب الخلايا الالتهابية.
– ويؤدي ايضا تطبيق العلاج البارد على مكان الاصابةالى التقليل من التمثيل الغذائي للأنسجة وقد يبطئ أنظمة الإنزيمات ، ويمنع بعض تأثيرات الوسائط الالتهابية ، ويقلل من متطلبات الأكسجين الخلوي ، ويقلل من إصابة نقص الأكسجة اللاحقة للالتهاب حيث يضعف وصول الاكسجين الى مناطق الالتهاب بسبب الالتهاب مما يسبب زيادة اصابة هذه الانسجة وبالتالى عندما يقل الاحتياج للاكسجين داخل الخلايا يكون الاكسجين القليل الواصل اليها كافيا.
– يوفر العلاج البارد أيضًا تأثيرًا مسكنًا للالم عن طريق تقليل سرعة التوصيل العصبي.
– بعد استخدام العلاج البارد ، قد يكون هناك توسع اوتمدد مرتد فى الاوعية الدموية التى كانت قد انقبضت بفعل التبريد قد يساعد هذا التمدد بشكل أكبر في حل وذمة الأنسجة اوما يسمى الاديما وتخزين السوائل داخل منطقة الالتهاب.
– قد يكون حدوث دورات متعددة من انقباض الأوعية وتمدد الأوعية على التوالى مفيدة عموما لعلاج الالتهاب.
-العلاج البارد له ايضا تأثيرات مسكنة للالام كبيرة ومفيدة.
المشاكل والاصابات التى يستخدم لعلاجها العلاج البارد فى الهجن والخيول
– ينصح باستخدام العلاج البارد بشكل أساسي بعد إصابات العضلات والعظام الحادة مثل(الرضوض وإصابات الأوتار والأربطة والتهاب المفاصل الحاد) ، على سبيل المثال التهاب الأوتار DDFT والتهاب الأوتار SDFT والتهاب الأوتار والجبائر MC / MT 2 AND 4 والتهاب السمحاق والتهاب الرباط السمسمي المائل والتهاب الرباط المعلق بانواعه (التهاب الرباط المعلق القريب والتهاب الرباط المعلق في منتصف الجسم والتهاب سمسمي داني ( والتهاب وإصابة الرباط الطرسوسي ورضح او خنق الرباط الجانبي وبعد العمليات الجراحية فى المطية يكون أكثر فعالية في أول 24-48 ساعة كما تم استخدامه في علاج التهاب اللامينيت في القدم او الصفائح

الطرق الرئيسية لاستخدام العلاج البارد فى الركاب وهجن السباقات هي:

– رش الماء البارد على مكان الاصابة.
– الغمر في الماء البارد أو المثلج في الأحذية أو الاحواض أو الحمامات.
– حافظات باردة.
مزايا العلاج البارد فى الركاب وهجن السباقات
– سهل الاستخدام ومتاح بسهولة.
– غير مكلف نسبيًا ، باستثناء الاحواض الصحية المصممة خصيصل وكذلك الحمامات.
– فعال في الحالات الحادة.
– له تأثيرات متعددة مثل تسكين الألم ، وتقييد تدفق الدم ، وانخفاض التمثيل الغذائي للأنسجة ونشاط الإنزيمات الالتهابية.
سلبيات العلاج البارد للاصابات فى الركاب وهجن السباقات
– غير فعال في الحالات المزمنة او القديمة.
– يتطلب التطبيق المتكرر لتحقيق النتائج.
– بعض الأجهزة التطبيقية الأكثر تطوراً غالية الثمن عند شرائها.

متطلبات العلاج البارد فى هجن السباقات

​- عمال
– الخبرة البيطرية
– فهم التقنيات المتاحة وكيف ومتى يتم استخدامها
يتم استخدام العديد من هذه التقنيات من قبل الملاك ومدربي الخيول والهجن وأخصائيي العلاج الطبيعي.
المواد المطلوبة للعلاج البارد فى الركاب وهجن السباقات
يمكن إجراء العلاج البارد بالوسائل التالية:
– الغمر في الماء البارد أو المثلج في الدلاء والأحذية الكبيرة وحمامات الدوامة الباردة والاحواض الصحية او البانيوهات الباردة. يجب أن تكون درجة حرارة الماء المثلج المرغوبة حوالي 4 درجة مئوية / 39.2 درجة فهرنهايت.
– وضع عبوات باردة أو اكياس ثلج تكون مخزنة في الثلاجة مع ضمادات أو داخل أحذية خاصة للساق.
– ماء بارد من الخرطوم.
– ضمادات أو أحذية دائرية مشحونة بالماء المثلج.
لا يزال يُنظر إلى ملامسة الماء المثلج المباشر بالجلد على أنه أكثر أشكال العلاج بالبرودة فعالية

كيفية اجراء العلاج بالبرودة للركاب وهجن السباقات

الخطوة 1 –
تحقيق الآثار الأكثر فائدة للعلاج بالبرودة​​
– يتم تحقيق ذلك عندما تصل درجة حرارة الأنسجة إلى 10-15 درجة مئوية / 50-59 درجة فهرنهايت.
– يجب أن يكون متوسط ​​وقت العلاج داخل الماء البارد او الثلج 20-30 دقيقة ويجب تكرار ذلك كل 2-4 ساعات لأول 48-72 ساعة بعد الإصابة.
– يمكن أن تتغلغل العلاجات الباردة حتى 1-4 سم في الأنسجة اعتمادًا على الدورة الدموية المحلية وسمك الجلد والأنسجة الدهنية.
الخطوة 2 –
ما بعد الجراحة
– إذا تم استخدام العلاج بالبرودة عن طريق التغطيس المباشر فى الماء لمكان الجراحة بعد الجراحة ، فيجب حماية الجرح بحاجز غير نافذ للماء.
الخطوة 3 –
التهاب الصفيحة
– تبريد القدمين مفيد في الوقاية من التهاب الصفيحة في الركاب المعرضين للخطر وكذلك في علاج التهاب الصفيحة نفسه وهوامر شائع فى الخيول
– يقلل العلاج البارد من درجة الالتهاب والألم.
– يمكن غمر القدمين في الماء المثلج أو في أكياس بلاستيكية مملوءة بالثلج.
الخطوة 4 –
احذية تدوير الماء
– تتوفر الأحذية التي تتصل بمصدر بارد للماء وتدور السوائل من خلالها حول المنطقة المصابة
– بعض الأحذية فعالة للغاية في خفض درجة حرارة الأنسجة.
– هناك عدد من الأحذية المتاحة تجاريًا بما في ذلك بعض الأحذية التي لا يوجد فيها اتصال بالمياه ولكن بها جهاز تبريد.
– تتوفر مجموعة متنوعة من الاحذية مصممة لأجزاء مختلفة من اطراف المطية
– بعض الأحذية تقوم بكل من العلاج بالضغط والعلاج الحراري معا.
– قد تكون باهظة الثمن للشراء.

الخطوة 5 –
الخراطيم الباردة
– إن تشغيل الماء البارد من الخرطوم على المنطقة المصابة غير مكلف ، وسهل الاستخدام ، ولا يتطلب تدريبًا ، كما أنه عملي في تنفيذه. يمكن علاج معظم مناطق الجسم. قد تنزعج بعض الركاب من ذلك ، خاصة في البداية ، ولكن عادة مع الوقت والصبر يمكن التغلب على ذلك.
– مشكلة هذه الطريقة إنها مضيعة للوقت ، خاصة إذا تكررت بانتظام ، ومضيعة للماء حيث يتم هدر كمية كبيرة من الماء.
– إنها ليست فعالة مثل تقنيات الغمر فى الثلج في خفض درجات حرارة الأنسجة.
– لن يتم تدفئة الماء بواسطة الساق أثناءالعلاج وهذه ميزة مهمة.

الخطوة 6 –
الكمادات الباردة / الجليدية
– قد تكون هذه الكمادات من الماء، أو يفضل أن تكون مملوءة بالهلام ، وتوضع في حجرة الفريزر بالثلاجة لتبرد قبل الاستخدام. قد يكون من الصعب توافقها مع المنطقة المعالجة وتثبيتها في مكانها.
– يمكن أن يسبب الجليد حروقًا جليدية لجلد بعض الركاب ولذلك يجب استخدامها بحذر. قد يؤدي وضع طبقة رقيقة من المادة التي تغطي الجلد مثل الفازلين إلى إيقاف ذلك ولكنه يؤثر على فعاليتها.
– يمكن أن يتم تسخينها بسرعة من حرارة جسم الحصان (في غضون 15-20 دقيقة) وتحتاج إلى استبدالها بانتظام كل ساعتين.
– هي ليست فعالة للغاية في خفض درجة حرارة الأنسجة إلى النطاق العلاجي الأمثل.
– تتوفر أيضًا ضمادات الثلج ولكن لها عيوب مماثلة.
الخطوة 7 –
أحذية الدوامة والغمر
– صندوق أو حوض كبير توضع فيه قدم المطية. في بعض الاحواض يمكن علاج أكثر من طرف واحد في نفس الوقت.
– سهلة الاستخدام.
– الوعاء مملوء بالماء البارد +/- جليد.
– يمكن أيضًا استخدام المياه المالحة والماء الدافئ.
– في بعض الأنظمة ، يمكن ضغط الماء بالهواء مما يؤدي إلى حركة تشبه الجاكوزي.
– فعال جدا في خفض درجات حرارة الأنسجة.
– باهظ الثمن.
– قد لا يعجب بعض الركاب ويسبب لهم ازعاج او هياج

هناك بعض الاحواض الصحية الملائمة لطرف واحد من اطراف المطية ، أو سبا او حوض أكبر للعلاج المائي تغطس فيه المطية بالكامل ،تعتمد على نفس فكرة الأحذية ولكنها أغلى بكثير. تسمح الاحواض الصحية التى تغطس فيها المطية بالكامل بالتنقية المستمرة للمياة وفلترتها وتبريد المياه ويمكنها معالجة عدة مناطق في وقت واحد.

د.أحمد عيسي

دكتور أحمد عيسي 971509318694 صاحب مؤسسة البيداء البيطريه و مؤسس موقع سباقات الهجن افضل العلاجات البيطرية لابل وهجن السباقات👍🏻 خلطات ووصفات فعالة 👌 خبرة طبية كبيرة في علاج هجن السباقات والإبل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.