الطاقة فى هجن السباق – ماذا؟ وأين؟ وكيف؟

ماذا يحتاج الجمل لكي يؤدي اداء قويا؟

الطاقة فى هجن السباق.. يحتاج الجمل لكي يؤدى اداء قويا فى المركاض  إلى القوةالعضلية – القدرة على التحمل – استجابة العضلات القويةوالسريعة –  والطاقةالمختزنة والمتدفقة فى الجسم والتى تستهلكها العضلات.

ما هي الطاقة؟

تعمل أنظمة الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية والجهاز العضلي الهيكلي معًا في دورة الطاقة: الجهاز التنفسي مسؤول عن امتصاص الأكسجين ، ثم يقوم نظام القلب والأوعية الدموية بتوزيعه وتوصيله الى عضلات الجسم المختلفة. يتطلب إنتاج الطاقة المستدام إمدادًا جيدًا بالدم لعضلات المطية. يتم إيصال الأكسجين من الرئتين إلى العضلات حيث يتم استخدامه لإنتاج الطاقة الكيميائية التى تغذي العضلات للحركة

تعتمد القوة والقدرة على التحمل واستجابة العضلات في النهاية على تحويل الطاقة الكيميائية داخل ألياف العضلات الى طاقة حركية.

أثناء تحويل الطاقة ، يخضع الجليكوجين ( القادم من الكربوهيدرات المغذية) والأحماض الدهنية الحرة معا لسلسلة من التفاعلات التي يتحكم فيها الإنزيمات ، والمنتج النهائي منها هو أدينوسين ثلاثي الفوسفات الكيميائي (ATP). ATP هي وحدة الطاقة الكيميائية الحيوية بنفس الطريقة التي يمثل بها الدولار وحدة العملة.

 

من أين تأتي الطاقة الكربوهيدرات والدهون والبروتين هي مصادر الطاقة الغذائية المتاحة والتى تتكسر او تتحلل وتتحول  إلى ATP) للعضلات. يعتمد مدى استخدام كلٍّ منها في تقوية انقباضات العضلات على شدة التمرين ومدته. الكربوهيدرات المخزنة في العضلات مثل الجليكوجين ، هي أهم مصدر للطاقة.

يخزن معه تركيزات عالية من الإنزيمات اللازمة لتحللها السريع إلى الجلوكوز. الجليكوجين المخزن في الكبد هو مصدر ثانوي للكربوهيدرات.الدهون هي المصدر الرئيسي الثاني للطاقة.

توفر الدهون ما يقرب من ضعفين ونصف من الطاقة مقارنة بالوزن المكافئ للكربوهيدرات. يمكن أن تستخدم الابل او الركاب 85 إلى 90٪ من الطاقة المخزنة  في الدهون مقارنة بحوالي 60٪ من الطاقة المخزنة في مصادر الكربوهيدرات مثل الحبوب وبذلك فالدهون اكفاء من الحبوب كمصدر للطاقة ولكن هضمها فى الابل اكثر صعوبة ولذلك يجب الحرص على استخدامها بالكميات المناسبة .

البروتين هو ثالث مصدر رئيسي للطاقة. أثناء التمرينات الشاقة ، يتم تكسير البروتين العضلي إلى أحماض أمينية والتي يمكن استخدامها جنبا الى جنب مع الاحماض الامينية  المشتقة من هضم العلف او التى تؤخذ عن طريق الحقن، لإنتاج الطاقة.

لا يعتبر احتراق البروتين عملية فعالة ؛ صافي الناتج الإجمالي من الطاقة الناتجة من احتراق وتكسير البروتين أقل بحوالي عشرين في المائة من احتراق الجليكوجين.

غالبًا ما تعرق ابل السباق التي تتغذى على وجبات عالية من البروتين أو تهدر وتنفخ بشكل مفرط بعد التمرين في محاولة لطرد هذه الحرارة الزائدة. يمكن أن تحدث مضاعفات أخرى من ارتفاع مستوى البروتين مثل انتفاخات فى الكرش والامعاء، لذلك لا ينصح بزيادة البروتين في النظام الغذائي

 

في حين أن جميع المصادر الثلاثة تساهم في مجموع الطاقة الإجمالية ، فإن الجليكوجين الذي يتحول الى جلوكوز هو إلى حد بعيد المصدر الرئيسي للطاقة لهجن السباق. فى معظم هجن السباق ، يكون احتياطي الجليكوجين في العضلات  والكبد قادرًا على تلبية متطلبات الطاقةولكن  مع زيادة مدة التمرين ، تصبح مساهمة الدهون أكثر أهمية.

 كيف تعمل الطاقة داخل المطية؟

في حين أن هناك ثلاثة أنواع من “الوقود” تم إلحصول عليها  من مصدر الغذاء وهى الكاربوهيدرات والدهون والبروتينات ، فإن مادة الفوسفوكرياتين هى وقود بدء التشغيل (بالمعنى الحرفي للثواني)اى فى الثوانى الاولى للسباق فقط وليس له تأثير دائم ، لذلك سنتركه خارج المناقشة. يمكن استخدام (الاثنين الآخرين) ، الجليكوجين والأحماض الدهنية لإنتاج ATP بشكل لا هوائي (بدون أكسجين) أو هوائي (مع الأكسجين) ، أي نظامان يحولان التغذية إلى طاقة. هناك نوعان من ألياف العضلات: ليفة بطيئة وليفة سريعة.

كما يوحي الاسم ، فإن الليفة العضلية البطيئة تكون أبطأ في الانكماش والتمدد ، والليفة العضلية السريعة أسرع في التصرف والانقباض والانبساط. الليفة البطيئة أيضًا لها إمداد دم جيد والليفة السريعة تحتوي على كمية محدودة من الدم .

وتختلف نسبة تلك الالياف العضلية السريعة والبطيئة  من جمل إلى جمل –  وراثيًا- اى من سلالة الى اخرى. ومن ثم ، فإن بعض السلالات ، مثل العمانيات ، تتحرك بسرعة على مسافات قصيرة لأن لديها عددًا أكبر من ألالياف العضلية  السريعة. ي

مكن أن يؤثر التدريب المستمر من الصغر  على ألالياف العضلية السريعة عن طريق زيادة القدرة اللاهوائية على التنفس والحرق الأيض اللاهوائي والذي يحدث عند نقص الاكسجين خصوصا عند بذل المطية مجهودا قويا اكبر من قدرة الرئتين والدم على توصيل الاكسجين الكافى لهذا المجهود الهائل والذي يستخدم ويمدالليفة العضلية السريعة  هو اسرع انتاجا  لـ ATP ، ولكنه أغلى من حيث الطاقة – فهو يستخدم ثلاثة عشر مرة من الجليكوجين لإنتاج نفس الكمية من الأدينوسين ثلاثي الفوسفات atp  كما أنه ينتج المزيد من حمض اللاكتيك الذي يتراكم في العضلات مسبباً الإرهاق والملع – “حرق العضلات”.

الأيض الهوائي (أكسجين مرتفع / ليفة عضلية بطيئة) هو منتج أبطأ لـ ATP ويرتبط بالتحمل الاطول فى المسافات الكبيرة  ووقت ركض اطول. يعتبر كلا النظامين الهوائي واللاهوائي مهما لانتاج الطاقة اثناء الركض  ، حيث يعمل كلا النظامين في وقت واحد ولكن مستوى التمرين يحدد المساهمة النسبية لكل منهما في إجمالي إنتاج ATP.

حيث لا يتوقف احد النظامين ليعمل الاخر بل  انه خلال الجهد المستمر اثناء الركض يتم الوصول إلى نقطة عندما يفوق الطلب على الأكسجين من العضلات الكمية الواصلة بالفعل اليها عن طريق الدم من الرئتين يبداء هنا عمل النظام اللاهوائي  بشكل أكبر في إنتاج الطاقة بشكل عام. هذه النقطة تسمى العتبة اللاهوائية.  ستؤدي إضافة الدهون إلى النظام الغذائي ولو بكميات قليلة  إلى توفير مخزون الجليكوجين بشكل فعال ويؤدي إلى انخفاض استخدام الجلوكوز بنسبة 30٪.

والنتيجة هي تأخير في استنفاد الكربوهيدرات وظهور التعب المصاحب لذلك.  لتوفير النظامين الهوائي واللاهوائي وتحسين دورهمااثناء الركض ، فإن التوازن في النظام الغذائي مطلوب حيث الكربوهيدرات ضرورية لتزويد الجليكوجين بألياف العضلات السريعة ، كما أن الدهون سريعة الاحتراق ضرورية لتوفير الأحماض الدهنية للالياف العضلية  البطيئة و للطاقة على المدى الطويل. يتم تحديد النسبة حسب نوع الجمل ومسافة الركض المطلوبة

 

إن تحميل الجليكوجين الذي يستخدمه الرياضيون البشريون (الإفراط في إطعام الكربوهيدرات) ليس إجراءً آمنًا للهجن والركاب نظرًا لخطر الإصابة بالتهاب الصفيحةوالتى تظهر على هيئة ضلع غير مبرر وايضا على تكوين العضلات فى المطيةكما ان الجهاز الهضمي لا يتحمل كميات الكاربوهيدرات الكبيرة التى تتخمر في الكرش وتسبب العديد من المشاكل.

تعتمد المحافظة على مخازن الجليكوجين المثلى على مدخول متوازن للطاقة يوميًا ، بالنسبة للتدريب الذي يتم القيام به.

 الآثار السلبية لإنتاج الطاقة

اثناء عملية حرق الكاربوهيدرات والدهون  إلانتاج الأدينوسين ثلاثي الفوسفات atp تخرج مجموعة من نفايات الحرق ، والتي لديها القدرة على التدخل في وظيفة العضلات وتعطيلها.

وتشمل هذه النفايات  الحرارة وثاني أكسيد الكربون وحمض اللبنيك او اللاكتيك والأمونيا (اليوريا) والجذور الحرة free radicals.

ترتفع مستويات حمض اللاكتيك فى العضلات أثناء التمرينات الشاقة والركض القوي بما يتناسب مع درجة استخدام الحرق اللاهوائي فى التمرين. بمجرد تجاوز العتبة اللاهوائية ، يزداد إنتاج حمض اللاكتيك بشكل ملحوظ.

تراكم حمض اللاكتيك له تأثير سلبي على وظائف الانزيمات التى تستخدم فى الركض وهو ما  يظهر جسديًا كإرهاق عضلي وتعب يؤدي احيانا الى توقف المطية عن الركض من شدة الارهاق ويظهر عادة فى الكيلو متر الاخير من الركض أثناء ممارسة التمارين منخفضة الكثافة او البسيطة والتى لا توصل جسم المطية لمرحلة العتبة اللاهوائية، يتم إنتاج كميات صغيرة من حمض اللاكتيك وإزالتها باستمرار عن طريق الدورة الدموية دون أي تأثير على الوظيفة الخلوية او وظائف العضلات

 

الأمونيا او اليوريا هي منتج ثانوي لعملية التمثيل الغذائي للبروتين اى حرق البروتين اثناء الركض لا نتاج الطاقة  وتساهم اليوريا أيضًا في إجهاد العضلات.

عندما يتم إعطاء البروتين بكميات زائدة عن المتطلبات الغذائية ، فإنه يضر بالصحة والأداء ، حيث يتم تكسير الأحماض الأمينية غير المستخدمة في العضلات والكبد إلى اليوريا واليوريا تمنع الإنزيمات المشاركة في إنتاج ATP.

أظهرت الدراسات انخفاضًا فى قدرة واداءالمطايا  التي تتغذى على وجبات تحتوي على 2 إلى 3 أضعاف احتياجاتها من البروتين نظرا لزيادة كمية اليوريا المنتجةوجب هنا التنويه على انه يجب الا تزيد اليوريا فى دم هجن السباق عن 17 u/l وكلما كانت اقل كانت النتيجة افضل نظرا لان اليوريا تعطل عمل الانزيمات التى تستخدم فى حرق الجلوكوز والاحماض الدهنية لانتاج atp وهى وحدة الطاقة المستخدمة فى العضلات للانقباض والانبساط  الجذور الحرة free radicals هي جزيئات الأكسجين التي تفقد الإلكترون عن طريق الخطأ ، وتصبح تفاعلية بشكل خطير ، وما لم تتأكسد ، فإنها يمكن أن تسبب تلفًا خلويًا لا رجعة فيه وهي تنتج عند حرق الكاربوهيدرات والدهون وتحويلها الى طاقة.

أظهرت الأبحاث أيضًا أن الجذور الحرة هي عامل رئيسي في تطور أمراض عضلة القلب وهى السبب الرئيسي فى المرض الخطير الذي يصيب الحشوان والحيران المواليد والذي يسمى مرض القلب الابيض والذي يؤدي الى موت الحاشي فجأة بدون مقدمات عند عمر صغير, وتلعب الجذور الحرة دورا مهما في اعتلال ومرض العضلات الهيكلية فى الابل.

توفير الأعلاف للطاقة

تزداد متطلبات طاقة الهجن مع زيادة كثافة التدريب ، كما أن المزاج والحالة النفسية ودرجات الحرارة المحيطة خصوصا انخفاض درجة الحرارة فى موسم الشتاء تؤدي الى زيادة الطلب والحاجة للطاقة.

، لذلك يجب تقييم مستوى الطلب على الغذاء حسب الحالة من تدريب او راحة  حيث سيتم تخزين الطاقة غير المستخدمة.

تحتاج الجمال  البالغة (500 كجم) لطاقة مستدامة فى وقت الراحة  تبلغ 17 مليون كالوري بدون عمل ويتم توفير مستوى الطاقة هذا في توازن جيد من خلال المراعي الجيدة – وهذا يزيد حتى 35 مليون كالوري لتلبية متطلبات التدريب والمنافسة.

يعد فهم وتوفير النوع الصحيح من مصادر الطاقة – ونسبة الكربوهيدرات / الدهون مفتاحًا مهمًا للأداء الناجح وهذا يحتاج جهد وتجربة من المضمرين حيث لا يزال استخدام الدهون كمصدر للطاقة والغذاء فى هجن السباق غير مطبق وعادة ما يتم استخدام الدهون بشكل خاطئ حيث تعطى المطية كمية كبيرة من السمن او زيت السمسم او زيت الزيتون لمرة واحدة وبكمية كبيرة ضارة وهو ما يؤثر سلبا على كبد المطيةان ما نحتاجه هو ادخال الاعلاف الدهنية ومصادر اوميجا 3 فى الاعلاف بشكل منتظم وبكمية قليلة تتناسب مع استهلاك المطية ولا تزيد حتى لا تؤثر على كبد المطية  إلا أنه لا يزال من الضروري توفير مستوى معين من الكاربوهيدرات بحيث يحافظ على التوازن في إنتاج ATP.

على سبيل المثال ، هناك حاجة لبعض الجليكوجين (مصدره الكربوهيدرات) للاستفادة من الطاقة من الأحماض الدهنية ،حيث ان الجليكوجين القادم من الكاربوهيدرات هو البادئ فى تحويل الاحماض الدهنية الى طاقة يستفاد منها فى الركض. يعد فهم مصادر الكربوهيدرات ومراقبة نظام غذائي متوازن يناسب المطية أمرًا حيويًا.

عادة ما تكون مشكلات المزاج او نشاط المطية وهياجهاخارج الميدان او فى العزبة ناتجة عن عدم كفاية التدريب أو نمط التدريب السيئ والغير متناسب مع إجمالي العلف المقدم ، بدلاً من الأسطورة القائلة بأن النشا أو الحبوب هي التى تسبب مشاكل التدريب وهياج المطية . الجاني الحقيقي هو الافتقار إلى المعرفة بشأن إدارة تغذية الهجن الرياضية.

تعد إضافة الدهون على شكل وجبة (مثل وجبة الفول السوداني أو وجبة فول الصويا) أو نخالة الأرز أو الزيوت النباتية إلى النظام الغذائي وسيلة لزيادة مدخول الطاقة ويؤدي إلى تقليل الاعتماد على مخازن الجليكوجين.

تسمح إضافة الكروم ثلاثي التكافؤ إلى النظام الغذائي باستخدام أفضل للطاقة من خلال تأثيره على الأنسولين ، وهو الهرمون الذي ينظم نقل الجلوكوز والأحماض الأمينية بين الدم وخلايا العضلات. أظهرت الدراسات التي أجريت على الإنسان أن تناول مكملات الكروم يوميًا ، بالإضافة إلى التدريب البدني ، يزيد من كتلة العضلات ويقلل من دهون الجسم.

يعزز امتصاص الجلوكوز المحسن من إنتاج ATP في حين أن زيادة امتصاص الأحماض الأمينية لها تأثير بنائي فى العضلات ، مما يحسن نسبة العضلات إلى الدهون.

هناك عدد من الفيتامينات التي تشارك بشكل مباشر في تحويل الجليكوجين إلى ATP ، ومعظمها متاح بسهولة للمطية فى الغذاء ولا يحتاج إلى مكملات ،  فيتامينات المجموعة B يتم تصنيعها بشكل طبيعي في الأمعاء الغليظة للجمل ، الا ان تناول كميات كبيرة من الحبوب والشعير يزود من درجة الحموضة المعوية(اي يجعل الامعاء اكثر حموضة)  مع ما ينتج عن ذلك من انخفاض في إنتاج فيتامين B وبذلك لابد من اعطاء هذا الفيتامين من خارج الجسم على هيئة حقن او بودر.

أظهرت الدراسات البشرية أنه عند تزويد الرياضيين بأقل من 50٪ من احتياجاتهم اليومية من الفيتامينات B1 و B2 و B6 ، كان هناك انخفاض كبير في الأداءويتوقع ان الهجن كذلك يقل معدل ادائهم اذا نقصت امدادات فيتامين B التى تصل اليهم.

 

الجذور الحرةFREE RADICALS ?

– يمكن تحييد الجذور الحرةالتى تنتج  كنفايات تحويل الطاقة والتغلب على شرورها واضرارهاعن طريق مضادات الأكسدة. مضادات الأكسدة الغذائية هي في الغالب من أصل نباتي.

ومن الأمثلة الشائعة فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين هـ والسيلينيوم.

يعتبر زيت نخالة الأرز مصدرًا غنيًا لمضادات الأكسدة الطبيعية.

يلعب السيلينيوم دورًا محددًا كعنصر من مكونات الإنزيم المسؤول عن تحييد البيروكسيد داخل الخلية. يوجد فيتامين هـ في كل غشاء خلوي وهو ضروري للحفاظ على الوظيفة الخلوية ، خاصة في عضلات الهيكل العظمي حيث يكون خطر تلف العضلة بواسطة البيروكسيد في أعلى مستوياته.

يستخدم فيتامين هـ والسيلينيوم بشكل متكرر في علاج تصلب العضلات.

كما ثبت أن الكروم يقلل من مستويات حمض اللاكتيك في الدم وبالتالي يؤخر ظهور التعب حيث أظهرت الدراسات التي أجريت على الخيول انخفاضًا بنسبة 13٪  فى نسبة حامض اللاكتيك بعد استخدام الكروم بعد التمرين المكثف. غاما اوريزانول هو أحد مضادات الأكسدة الأخرى التي ثبت علميًا أنها لا تؤدي فقط إلى أكسدة الجذور الحرةوالتخلص من خطرها ولكنها ايضا تساعد في الحد من القرحة فى معدة الخيول والالتهابات فى معدة الابل ، التي تنتج غالبًا عن تناول كميات كبيرة من الحبوب.

تشارك زيوت أوميغا 3 وأوميغا 6 في إنتاج الهرمونات الخلوية المعروفة باسم الإيكوسانويدات والتي تلعب دورًا مهمًا في العديد من العمليات الخلوية.

العلف الغذائي المثالي لهجن السباق هو العلف الذي يحتوي على نخالة الأرز (التي توفر أوميغا 3 و 6 بنسب صحيحة) وفيتامين هـ وجاما أوريزانول والأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة الوفيرة والكروم ثلاثي التكافؤ.

دكتور احمد عيسى 00971509318694

 

 

د.أحمد عيسي

دكتور أحمد عيسي 971509318694 صاحب مؤسسة البيداء البيطريه و مؤسس موقع سباقات الهجن افضل العلاجات البيطرية لابل وهجن السباقات👍🏻 خلطات ووصفات فعالة 👌 خبرة طبية كبيرة في علاج هجن السباقات والإبل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.