ادوات إعادة التأهيل البشرية التي قد تترجم إلى الاستخدام فى سباقات الهجن

يناقش معالج فيزيائي وطبيب بيطري التطبيقات المحتملة للتدريب على تقييد تدفق الدم ، والعلاج بالضغط ، والمزيد في الهجن.

إعادة تأهيل الهجن هو مجال ديناميكي يتقدم باستمرار. غالبًا ما يكون المالكون والمدربون والأطباء البيطريون على استعداد لتجربة التقنيات والطرق الجديدة للحفاظ على أداء نخبة الركاب المتميزة في أفضل حالاتها

إن الهدف من هذا المقالة هو مناقشة مناهج إعادة التأهيل الناشئة المستخدمة في نخبة الرياضيين من البشر ، وتقديم نظرة عامة على البحث الذي يدعم استخدامها في سباقات الهجن. فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي ناقشوها.

تدريب تقييد تدفق الدم

التدريب على تقييد تدفق الدم هو أسلوب يستخدمه المعالجون الفيزيائيون البشريون بشكل متزايد للتمارين التي يتم التحكم فيها بعد إصابة العظام. يقوم المعالج بوضع عاصبة خاصة تقلل مؤقتًا من تدفق الدم إلى طرف المريض أثناء قيامه بتمارين منخفضة الكثافة مثل المشي أو ركوب الدراجات أو رفع الأوزان الخفيفة. بسبب التأثيرات الفسيولوجية لانخفاض تدفق الدم ، يمكن للمريض أن يتدرب بمستوى منخفض ولكن لا يزال أقوى.

المشكلة عند محاولة زيادة القوة عندما يكون لديك تلف الأنسجة هو أن المريض لا يستطيع دائمًا تحمل الأحمال المطلوبة لاكتساب العضلات ، كما أن الأحمال الخفيفة غير فعالة”.

أطلق على هذا اسم “سلسلة اليأس” ، حيث تتطلب الإصابة الراحة ، مما يؤدي إلى انخفاض قوة العضلة، وبالتالي فقدان الوظيفة.

مع التدريب على تقييد تدفق الدم ، فإن انسداد الأوعية الدموية يحبس اللاكتات في العضلات ، مما يؤدي إلى إفراز هرمون النموبنسبة زيادة تصل الى 280 فى المائة عن المستوى الطبيعي مما يؤدي الى زيادة حجم العضلة وعودتها بسرعة لاداء الوظيفة ويؤدي ايضا الى سرعة التئام وبناء العظام  ويتسبب أيضًا في إفراز الإندورفين الطبيعي ، والذي يمكن أن يوفر للمرضى ما يكفي من تخفيف وتسكين  الآلام لأداء العلاج.

سباق الهجن
سباق الهجن

السؤال ، إذن ، هو ما إذا كان بإمكاننا استخدام تقييد تدفق الدم كأداة لإعادة تأهيل الركاب الرياضية و يشمل ذلك تحديد  الضغوط المناسبة لتدريب المطية وشدة التدريب ويفضل التدريب الخفيف، وحجم الكفة العاصبة التى تستحدم لمنع تدفق الدم من والى العضلة ، والوصول إلى مجموعات العضلات المصابة وتحديدها بدقة

جدير بالذكر ان هذه التقنية لم تظهر اي اثار سلبية على البشر او الخيول اثناء التجارب مثل تخثر وتجلط الدم او التهاب الصفيحات وهو امر مبشر ومثير فى هذه التقنية الجديدة

تقنية الضغط

غالبًا ما يستخدم الرياضيون البشريون تقنية ضغط الجسم ، مثل بدلات الجسم بالكامل ، لتحسين التدفق والتصريف اللمفاوي. لقد اثبتت التجارب أن تسريع الدورة الليمفاوية يزيل المنتجات الأيضية بشكل مفيد ، ويحسن ديناميات سوائل الجسم ، ويسبب تغيرات في دوران الأوعية الدقيقة ، ويقلل من عودة الدم الوريدي” ، وذلك بهدف تقليل أيام ظهور المنشطات وتسريع الانتعاش النشط.

في حين أن الأطباء البيطريين قد استخدموا بشكل فعال العلاج بالضغط ، مثل ضمادات الساق ، في الخيول لعقود من الزمن ، فإن الأجهزة التي تم تطويرها للبشر قد تقدم تطبيقات جديدة. والباحثون يحققون حاليًا في فعالية ضغط هوائي كامل الأطراف على مستوى الإنسان مع ركوب أوتوماتيكي لعلاج التهاب الأوعية اللمفاوية والتورم ومساعدة الرياضيين في الخيول على التعافي.

د.أحمد عيسي

دكتور أحمد عيسي 971509318694 صاحب مؤسسة البيداء البيطريه و مؤسس موقع سباقات الهجن افضل العلاجات البيطرية لابل وهجن السباقات👍🏻 خلطات ووصفات فعالة 👌 خبرة طبية كبيرة في علاج هجن السباقات والإبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.